متعلّق التوکل
صفحه کاربران ویژه - خروج
ورود کاربران ورود کاربران

الدخول إلى الحساب

رمز الحماية:

اسم المستخدم:

مفتاح المتابعة:

للاستفادة من امكانيات الموقع الإلكتروني افتح حساباً .
الترتيب على أساس
 

متعلّق التوکل

السؤال:
الجواب الاجمالي:
الجواب التفصيلي:

سوال: لماذا یجب التوکّل على الله فقط؟

الجواب: یمکننا الحصول على الاجابه على السوال بالتامل فی الآیتین 17و18 فی سوره الانعام.

یقول تعالى فی الآیه 17: لماذا تعتمدون على غیر الله؟ ولماذا تلجاون الى الآلهه المصنوعه فی حل مشاکلکم وفی دفع الضرر عنکم وفی طلب المنفعه، وذلک بقوله تبارک وتعالى:

(وان یمسسک الله بضرّ فلا کاشف له الاّ هو وان یمسسک بخیر فهو على کلّ شیء قدیر) (1) فی الواقع انّ سبب الاتجاه الى غیر الله امّا لتصوّرهم انّ ما یتّجهون الیه مصدر الخیرات، وامّا لاعتقادهم بقدرته وانّه یدرا عنهم المصایب ویحلّ لهم مشاکلهم، والخضوع الى حدّ العباده لذوی السلطان والمال والقوه ینشا من احد هذین الدافعین، هذه الآیه تبیّن انّ اراده الله حاکمه على کلّ شیء، فاذا منع عن احد نعمه، او منح احداً نعمه، فما من قدره فی العالم تستطیع ان تغیّر ذلک، فلماذا اذن یطاطیون رووسهم خضوعاً لغیره؟وفی الآیه التی تلیها اکمال للبحث، فیقول: (وهو القاهر فوق عباده).

«القاهر» و «الغالب» وان کانا بمعنى واحد، الاّ انّهما من جذرین مختلفین، «القهر» یطلق على ذلک النصر الذی یتحقق دون ان یتمکّن الطرف المقهور من ابداء ایّه مقاومه، وفی کلمه «الغلبه» لا یوجد هذا المعنى، وقد تحصل بعد المقاومه، وبعباره اُخرى: القاهر یقال لمن یکون تسلّطه على الطرف الآخر من الشمول بحیث انّه لا یستطیع المقاومه مطلقاً کصبّ سطل من الماء على جذوه صغیره من النّار فیطفوها فوراً.

یرى بعض المفسّرین انّ «القهر» تستعمل حیث یکون المقهور کایناً عاقلا، ولکن «الغلبه» اوسع منها وتشمل النصر على الکاینات غیر العاقله ایضاً (2) وعلیه اذا کانت الآیه السابقه تشیر الى شمول قدره الله ازاء المعبودات الزایفه الاُخرى واصحاب القوّه، فذلک لا یعنی انّه مضطر الى الدخول مدّه فی صراع مع تلک القوى کی یتغلّب علیها، بل یعنی انّ قدرته قاهره، وقد جاء تعبیر (فوق عباده) لتاکید هذا المعنى.

وعلى هذا، کیف یمکن لانسان واع ان یعرض عن ربّ العالمین ویتّجه الى کاینات واشخاص لا یملکون بذواتهم ایّه قدره، وما یملکونه من قوّه زهیده انّما مصدرها الله ایضاً.

ولازاله کل وهم قد یخطر لاحدهم بانّ الله قد یسیء استعمال قدرته غیر المتناهیه کما هو الحال فی ذوی القدره من البشر، یقول القرآن: (وهو الحکیم الخبیر) ای انّه صاحب حکمه، وکل اعماله محسوبه، لانّه خبیر وعالم ولا یخطىء فی استعمال قدرته ابداً.

ونقرا فی حالات «فرعون» انّه عندما هدد بقتل بنی اسراییل، قال: (وانّا فوقهم قاهرون)(3) ای انّه اتّخذ من قدرته القاهره ـ وان تکن ضعیفه ـ وسیله للظلم وغمط حقوق الآخرین، الاّ انّ الله الحکیم الخبیر بتلک القدره القاهره منزّه عن ان یظلم حتى اصغر مخلوقاته.

ومن نافله القول انّ تعبیر (فوق عباده) هو التفوّق فی المقام لا فی المکان، اذ لیس لله مکان محدد.

ومن العجیب جدّاً انّ بعض ذوی العقول المتحجّره اتّخذ من هذه الآیه دلیلا على تجسیم الله سبحانه، على الرغم من عدم وجود اىّ شک فی انّ هذا التعبیر معنوی یدل على تفوّق الله من حیث القدره على عبیده وحتى فرعون ـ مع کونه بشراً ذا جسم ـ یستعمل الکلمه نفسها لاظهار تفوّقه السلطوی، لاتفوّقه المکانی (تامل بدقّه).(4)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1ـ «الضر» هو کلّ نقیصه یتعرّض لها الانسان امّا فی الجسم مثل نقص عضو والمرض، وامّا فی النفس مثل الجهل والسفاهه والجنون، وامّا فی اُمور اُخرى مثل ذهاب المال او المقام او الابناء.

2ـ تفسیر المیزان، ج 7، ص 36.

3ـ الاعراف، 127.

4ـ الامثل، جلد4، صفحه 32

الهوامش:

    
تاريخ النشر: « 1396/04/31 »

مواضيع ذات صلة

متعلّق التوکل

CommentList
*النص
*المفتاح الأمني http://makarem.ir
عدد المتصفحين : 2360