ضعف الانسان
صفحه کاربران ویژه - خروج
ورود کاربران ورود کاربران

الدخول إلى الحساب

رمز الحماية:

اسم المستخدم:

مفتاح المتابعة:

للاستفادة من امكانيات الموقع الإلكتروني افتح حساباً .
الترتيب على أساس
 

ضعف الانسان

السؤال:
الجواب الاجمالي:
الجواب التفصيلي:

السوال: کیف یشیر القرآن الى ضعف الانسان؟

الجواب: جاء فی الآیه 54 من سوره "الروم": (الله الذی خلقکم من ضعف ثمّ جعل من بعد ضعف قوه ثمّ جعل من بعد قوه ضعفاً وشیبه).

کنتم فی البدایه ضعافاً الى درجه انّکم لم تکن لکم القدره على طرد الذباب عنکم، او ان تحافظوا على لعاب افواهکم ان یسیل، هذا من الناحیه الجسمیه، امّا من الناحیه الفکریه فمصداقه قوله تعالى: (لاتعلمون شییاً) بحیث لم تعرفوا حتى ابویکم المشفقین علیکم.

لکن ـ قلیلا قلیلا ـ صرتم ذوی رشد وقوّه، وصار لکم جسم قوی، وفکر جید، وعقل مقتدر ادراک واسع!

ومع هذه الحال لم تستطیعوا ان تحافظوا على هذه القوّه، فمثلکم کمن یصعد من طرف الجبل الى قمته، ثمّ یبدا بالانحدار من القمه الى قعر الوادی، الذی یمثل «مرحله ضعف الجسم والروح».

هذا التغیر والصعود والنّزول خیر دلیل لهذه الحقیقه، وهی انّه لم تکن القوّه من عندکم ولا الضعف، فکل منهما کان من جهه اُخرى، وهذا بنفسه دلیل على انّ وراءکم من یدبّر اُمورکم ویسیّر حیاتکم وما عندکم فهو امر عارض!

وهذا هو ما اشار الیه الامام امیر المومنین(علیه السلام) فی کلامه النیّر اذ قال: «عرفت الله بفسخ العزایم وحل العقود ونقض الهمم» (1)

لقد عرفت من هذا الاختلاف والتغیر انّ القوه الاصلیه لیست بایدینا، فهی بید الله، ولیس لدینا بنحو مستقل ای شیء سوى ما وهبنا ایّاه.(2)

 

1. نهج البلاغه، الکلمات القصار، الجمله 250.

2. الامثل، ج 10 ،ص 198.

 

الهوامش:

    
تاريخ النشر: « 1396/01/07 »

مواضيع ذات صلة

ضعف الانسان

CommentList
*النص
*المفتاح الأمني http://makarem.ir
عدد المتصفحين : 830