حرکة السفن
صفحه کاربران ویژه - خروج
ورود کاربران ورود کاربران

الدخول إلى الحساب

رمز الحماية:

اسم المستخدم:

مفتاح المتابعة:

للاستفادة من امكانيات الموقع الإلكتروني افتح حساباً .
الترتيب على أساس
 

حرکة السفن

السؤال:
الجواب الاجمالي:
الجواب التفصيلي:

السوال: کیف نقف على وجود الله تعالى من خلال دراسه ظاهره حرکه السفن فی البحار؟

الجواب: ان الله یشیر الى نعمه حرکه السفن فی البحار فی الآیه رقم 66 من سوره "الاسراء" حیث یقول: (ربّکم الذی یزجی لکم الفلک فی البحر).

طبعاً هُناک انظمه لاجل حرکه الفلک فی البحار، فمن جانب ینبغی وجود الماء بشکل یصلح لمسیر السفن، ومن جانب آخر لابدّ من توفر بعض الاشیاء التی تکون اخف مِن الماء کی یمکن لها ان تطفو على سطحه، واذا کانت اثقل فیمکن صناعتها بشکل بحیث تکون اخف مِن الماء وَتستطیع ان تتحمَّل وزن الاحمال الثقیله والاعداد الکثیره مِن البشر، ومِن جانب ثالث یلزم وجود القوّه المحرِّکه والَّتی کانَ الهواء یُمثّلها فی السابق، حیث کان البحّاره یستفیدون مِن حرکه التیّارات الهواییه فوق المحیطات والبحار لتحدید اوقات وَسرعه واتجاه السفن، والیوم یستفاد مِن طاقه البخار واشکال الطاقه الاُخرى فی حرکه السفن.

مِن جانب آخر ینبغی وجود اُسلوب لتحدید الطرق، وَهَذا الاُسلوب کانَ سابقاً یعتمد على الشمس والنجوم فی السماء، امّا الیوم فانَّ السفن تستفید مِن البوصلات والخرایط والاحداثیات الدقیقه. على ای حال، اذا لم تتوافر هَذهِ الشروط الاربعه ولم یکن ثمّه تنسیق بینها فانَّ حرکه السفن تصبح امراً مستحیلا، ولا یکون الانسان قادراً على الاستفاده مِن هَذِهِ الوسیله المهمّه.

تعلمون ـ طبعاً ـ باَنَّ السفن تعتبر اضخم وسیله لحمل الانسان، والیوم فانَّ هُناک مِن السفن العملاقه ما یکون بعضها بمساحه مدینه صغیره.

ثمّ یضیف تعالى: (لِتبتغوا مِن فضله). حتى تساعدکم فی اسفارکم وَنقل اموالکم وَتجارتکم وتعینکم فی کلّ ما یخصّ اُمور دنیاکم ودینکم. امّا لماذا؟ فلاَنَّ الله تبارک وَتعالى (انَّه کان بکم رَحیماً). این آیه اشاره مى کند به التوحید الاستدلالی والذی یعکس جانباً صغیراً مِن نظام الخلق، وَعلم وَقدره وَحکمه الخالق جلَّ وَعلا.(1)

 

1. الامثل، ج 7، ص 342 و 343.

 

الهوامش:

    
تاريخ النشر: « 1396/01/07 »

مواضيع ذات صلة

تقدیر الموجودات

تقسیم الأرزاق

تدوین الأعمال

فلق النواة

الذبابة

CommentList
*النص
*المفتاح الأمني http://makarem.ir
عدد المتصفحين : 405