تحلیق الطیور
صفحه کاربران ویژه - خروج
ورود کاربران ورود کاربران

الدخول إلى الحساب

رمز الحماية:

اسم المستخدم:

مفتاح المتابعة:

للاستفادة من امكانيات الموقع الإلكتروني افتح حساباً .
الترتيب على أساس
 

تحلیق الطیور

السؤال:
الجواب الاجمالي:
الجواب التفصيلي:

السوال: کیف نقف على وجود الله تعالى من خلال دراسه ظاهره تحلیق الطیور فی السماء؟

الجواب: ان الله یلفت الانظار الى عظمته من خلال الاشاره الى موجود صغیر بالظاهر فی الآیه رقم 19 من سوره "الملک" حیث یقول: (او لم یروا الى الطیر فوقهم صافات ویقبضن)(1)

هذه الاجسام بالرغم من قانون الجاذبیه الارضیه تنطلق من الارض وتحلّق ساعات فی السماء بکلّ راحه، واحیاناً ایّاماً واسابیع وشهوراً، وتستمر بحرکتها السریعه المرنه وبدون ای مشاکل.

فالبعض منها یفتح جناحیه عند الطیران (صافات) وکانّ هنالک قوّه خفیّه تحرّکه، والاُخرى ترفرف باجنحتها عند الطیران بصوره مستمره وقد تکون (یقبضن) اشاره الى هذا المعنى.

وتطیر مجامیع اُخرى بتحریک اجنحتها تارهً وفتحها اُخرى، کما انّ هنالک قسماً آخر یحرّک اجنحته لفتره عند الطیران، وعندما یحقّق سرعه معیّنه یجمعها بصوره کلیه کـ (العصفور).

وخلاصه القول: فانّ الطیران واحد، الاّ انّ صوره مختلفه ولکلّ طریقته وبرنامجه الخاصّ به.

فمن یاترى خلق اجسام هذه الطیور بهذه الصوره التی جعلها تستطیع السیر فی الهواء بکلّ سهوله وراحه؟ ومن ذا الذی وهبها هذه القدره وعلّمها الطیران، خصوصاً حالات الطیران الجماعی المعقد للطیور المهاجره، التی تستمرّ ـ احیاناً ـ شهوراً عدیده، وتقطع فی رحلتها هذه آلاف الکیلومترات، وتمرّ باجواء بلدان کثیره، وتجتاز الجبال والودیان والغابات والبحار حتى تصل الى مقصدها؟ فمن یاترى علم واعطى هذه الطیور کلّ هذه القوّه، وهذا الوعی والمعرفه؟

لذا یقول فی ختام الآیه (ما یمسکهنّ الاّ الرحمن انّه بکلّ شیء بصیر).

انّه الله تعالى الذی وضع باختیارها الوسایل والقوى والامکانات المختلفه للطیران، نعم، انّ الله الرحمن الذی شملت رحمته الواسعه جمیع الکاینات، واعطى للطیور ما هو موضع حاجتها فی الطیران، وحافظ علیها فی السماء، هو بذاته المقدّسه یحفظ الارض والکاینات الاُخرى، وعندما یشاء غیر ذلک فلن یکون عندیذ للطیور قدره الطیران ولا للارض حاله الهدوء والاستقرار.(2)

 

1. «الطیر» جمع «طایر»; ولذا ورد فعله ووصفه بصوره جمع، وما قاله البعض: ان کلمه «طیر» مفرده خلافاً صرّح به ارباب اللغه.

2. الامثل، ج 14، 325 و 326.

 

الهوامش:

    
تاريخ النشر: « 1396/06/02 »

مواضيع ذات صلة

تقدیر الموجودات

تقسیم الأرزاق

تدوین الأعمال

فلق النواة

الذبابة

CommentList
*النص
*المفتاح الأمني http://makarem.ir
عدد المتصفحين : 508