احیاء الارض
صفحه کاربران ویژه - خروج
ورود کاربران ورود کاربران

الدخول إلى الحساب

رمز الحماية:

اسم المستخدم:

مفتاح المتابعة:

للاستفادة من امكانيات الموقع الإلكتروني افتح حساباً .
الترتيب على أساس
 

احیاء الارض

السؤال:
الجواب الاجمالي:
الجواب التفصيلي:

السوال: کیف نقف على وجود الله تعالى من خلال التامل فی ظاهره احیاء الارض بعد موتها؟

الجواب: نقف على جواب هذا السوال من خلال التامل والتمعن فی الآیه رقم 65 من سوره «النحل» حیث قال تعالى: (واللّه انزل من السماء ماءً فاحیا به الارض بعد موتها انّ فی ذلک لآیهً لقوم یسمعون).

لقد تناولت آیات قرآنیه کثیره مساله احیاء الارض بواسطه نزول الامطار من السماء، فکم من ارض یابسه او میّته احیاناً او اصابها الجفاف فاخرجها عن مجال الاستفاده من قبل الانسان، ونتیجه لما وصلت الیه من وضع قد یخیّل للانسان انّها ارض غیر منبته اصلا، ولا یصدّق بانّها ستکون ارض معطاه مستقبلا، ولکن، بتوالی سقوط المطر علیها وما یبث علیها من اشعه الشمس، ترى وکانّها میّت قد تحرک حینما تدب فیه الروح من جدید، فتسری فی عروقها دماء المطر وتعاد لها الحیاه، فتعمل بحیویه ونشاط وتقدّم انواع الورود والنباتات، ومن ثمّ تتجه الیها الحشرات والطیور وانواع الحیوانات الاُخرى من کلّ جانب، وبذلک...تبدا عجله الحیاه على ظهرها بالدوران من جدید.

وخلاصه المقال انّه سیبقى الانسان مبهوتاً امام تحوّل الارض المیته الى مسرح جدید للحیاه، وهذا بحق من اعظم عجایب الخلقه.

وهذا المظهر من مظاهر قدره وعظمه الخالق عزَّوجلّ یدلل بما لا یقبل الشک على امکان المعاد، وما ارتداء الاموات لباس الحیاه الجدید الاّ امر خاضع لقدرته سبحانه.

وانّ نعمه الامطار (التی لا یتحمل الانسان ای قسط من امر ایجادها) دلیل آخر على قدره وعظمه الخالق سبحانه. (1)

 

1. الامثل، ج 7، ص 93 و 94.

 

الهوامش:

    
تاريخ النشر: « 1396/06/02 »

مواضيع ذات صلة

تقدیر الموجودات

تقسیم الأرزاق

تدوین الأعمال

فلق النواة

الذبابة

CommentList
*النص
*المفتاح الأمني http://makarem.ir
عدد المتصفحين : 579