تعدد الآلهة

موقع سماحة آية الله العظمى مكارم الشيرازي(دام ظله).

صفحه کاربران ویژه - خروج
ورود کاربران ورود کاربران

الدخول إلى الحساب

رمز الحماية:

اسم المستخدم:

مفتاح المتابعة:

للاستفادة من امكانيات الموقع الإلكتروني افتح حساباً .
الترتيب على أساس
 

تعدد الآلهة

السؤال:
الجواب الاجمالي:
الجواب التفصيلي:

السوال: هل یمکن الاعتقاد بتعدد الآلهه؟

الجواب: المشرکون، وان اعتقدوا انّ الله هو خالق العالم، کانوا یتخذون من الاصنام ملجاً لانفسهم، ولربّما اتخذوا صنماً لکلّ حاجه معیّنه، فلهم اله للمطر، واله للظلام، واله للحرب والسلم، واله للرزق، وهذا هو تعدد الارباب الذی ساد الیونان القدیم.

ولکی یزیل القرآن هذا التفکیر الخاطىء، یامر رسول الله(صلى الله علیه وآله) ان (قل اغیر الله اتّخذ ولیّاً فاطر السماوات والارض وهو یطعم ولا یطعم).

فاذا کان هو خالق عالم الوجود کلّه دون الاستناد الى قدره اُخرى، وهو الذی یرزق مخلوقاته، فما الذی یدعو الانسان الى ان یتخذ من دونه ولیّاً وربّاً؟ وانّ کلّ الاشیاء غیره مخلوقات وهی بحاجه الیه فی کلّ لحظات وجودها، فکیف یمکن لها ان تقضی حاجه الآخرین؟ (1)

 

1. الامثل ، ج 4 ،ص 29 ،30.

 

الهوامش:

    
تاريخ النشر: « 1396/07/30 »

مواضيع ذات صلة

نفی الولد (3)

نفی الولد (2)

عجز ما یدعى من دون الله

تعدد الآلهة

نفی الولد

CommentList
*النص
*المفتاح الأمني http://makarem.ir
عدد المتصفحين : 1057