لمحة عن حياة الإمام المهدي(عج)

موقع سماحة آية الله العظمى مكارم الشيرازي(دام ظله).

صفحه کاربران ویژه - خروج
ورود کاربران ورود کاربران

الدخول إلى الحساب

رمز الحماية:

اسم المستخدم:

مفتاح المتابعة:

للاستفادة من امكانيات الموقع الإلكتروني افتح حساباً .
الترتيب على أساس
 

لمحة عن حياة الإمام المهدي(عج)

السؤال: أذكر لمحة عن حياة الإمام المهدي(عج)؟
الجواب الاجمالي:
الجواب التفصيلي:

ولد الإمام الثاني عشر وهو الإمام الحجّة بن الحسن المهدي إمام الزمان ـ عجّل اللّه تعالى فرجه الشريف ـ في منتصف شعبان سنة 255 هجرية في مدينة سامرّاء(1). اسمه اسم النبي الأكرم(م ح م د) وكنيته كنيته(أبوالقاسم)(2). غير انّ الأئمّة المعصومين نهوا عن ذكر اسمه الأصلي(3).

ومن ألقابه: الحجّة، القائم، الخلف الصالح، صاحب الزمان(4)، وبقية اللّه(5)، وأشهرها المهدي(6).

أبوه هو الإمام الحادي عشر الحسن العسكري ـ عليه السَّلام ـ ، وأُمّه نرجس امرأة فاضلة(7) التي تذكر باسم ريحانة وسوسن وصقيل أيضاً(8)، وقد بلغ فضلها ومكانتها حداً جعل حكيمة أُخت الإمام الهادي التي هي من نساء أهل البيت الكبيرات والقديرات ان تعتبرها سيدة أهل بيتها و ان تعد نفسهاخادمة لها(9).

كان للإمام المهدي ـ عليه السَّلام ـ غيبتان: إحداهما قصيرة ـ الغيبة الصغرى ـ والأُخرى طويلة ـ الغيبة الكبرى ـ كانت الأُولى من ولادته حتى نهاية فترة النيابة الخاصة، والثانية بدأت بانتهاء الأُولى وتستمر حتى ظهوره ـ عجّل اللّه تعالى فرجه الشريف ـ (10)،(11). 

الهوامش: (1). الشيخ المفيد، الارشاد، قم، مكتبة بصيرتي، ص 346؛ فتّال النيشابوري، روضة الواعظين، الطبعة الأولى، بيروت، مؤسسة الأعلمي‏ للمطبوعات، 1406 ه. ق، ص 292؛ الكليني، اصول الكافي، طهران، مكتبة الصدوق، 1381 ه. ق، ج 1، ص 514؛ الطوسي، الغيبة، طهران، مكتبة نينونى الحديثة، ص 141؛ الطبرسي، اعلام الورى، الطبعة الثالثه، طهران، دار الكتب الاسلامية، ص 418؛ ابن صبّاغ المالكي، الفصول المهمة، ص 310.
وذكرت بعض المصادر انّ ولادته كانت في عام 256 هجري(الصدوق، كمال الدين، قم، مؤسسة النشر الاسلامي (التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة، 1405 ه. ق، ص 432؛ الطوسي، الغيبة، ص 139 و 147) وفي مصادر أخرى ذكر أن ولادته كانت في عام 258 (علي بن عيسى الاربلي، كشف الغمّة، تبريز، مكتبة بني هاشمي، 1381 ه ق، ص 227؛ ابن ابي الثلج البغدادي، تاريخ الائمة، قم، مكتبة بصيرتي، ص 15، ويعتقد أبو جعفر الطبري في دلائل الإمامة أن ولادته كانت في عام 257 (دلائل الامامة، الطبعة الثالثه، قم، منشورات الرضي، ص 271 و 272).
(2). الشيخ المفيد، نفس المصدر، ص 346؛ الطبرسي، نفس المصدر، ص 417؛ الأربلي، نفس المصدر، ص 227؛ ابن صبّاغ، نفس المصدر، ص 310.
(3). الصدوق، نفس المصدر، ص 648؛ الكليني، نفس المصدر، ص 332؛ المجلسي، بحار الأنوار، طهران، المكتبة الاسلامية، 393 ه. ق، ج 51، ص 31 - 34؛ و لكن هل كان نهي الأئمة عن ذكر اسمه الخاص موقفاً سياسياً مؤقتاً يتعلّق بعصر الغيبة الصغرى، أو ان حرمة ذكره مستمرة إلى لحظة ظهوره وقيامه؟ هناك اختلاف بين علماء الشيعة; (النجم الثاقب، ميرزا حسين الطبرسي النوري، طهران، منشورات علمية اسلامية، باب 2، ص 48 و 49).
(4). الطبرسي، نفس المصدر، ص 418؛ ابن صباغ، نفس المصدر، ص 310.
(5). المسعودي، اثبات الوصية، الطبعة الرابعة، النجف، المطبعة الحيدرية، 1374 ه. ق، ص 248.
(6). ابن صبّاغ، نفس المصدر، ص 310.
(7). الشيخ المفيد، نفس المصدر، ص 346؛ الصدوق، نفس المصدر، ص 432؛ الطبرسي، نفس المصدر، ص 418 المسعودي، نفس المصدر، ص 248؛ فتّال النيشابوري، نفس المصدر، ص 283؛ الطوسي، نفس المصدر، ص 143 محمد بن جرير بن رستم الطبري، نفس المصدر، ص 268؛ ابن صبّاغ، نفس المصدر، ص 310.
(8). الصدوق، نفس المصدر، ص 432؛ روضة الواعظين، ص 292. واحتمل بعض الباحثين المعاصرين انّ اسمها نرجس، وقد أعطتها السيدة حكيمة بنت الإمام الجواد عليه السلام بقية الأسماء ما عدا صقيل ـ و وفقاً لبعض الروايات انّها كانت جارية من جواريها ـ وكان الناس في تلك الفترة يطلقون على جواريهم أسماء مختلفة ترحيباً بهم، فإنّ نرجس وريحانة وسوسن كلّها أسماء للزهور. (الدكتور حسين جاسم، التاريخ السياسي لغيبة الإمام الثاني عشر، الطبعة الأولى، طهران، مؤسسة انتشارات اميركبير، 1367 ه. ش، ص 114).
(9). فتّال النيشابوري، نفس المصدر، ص 283؛ الصدوق، نفس المصدر، ص 427؛ المجلسي، نفس المصدر، ج 51، ص 12.
(10). الشيخ المفيد، نفس المصدر، ص 346.
(11). التجميع من كتاب: سيرة الأئمة، مهدي بيشوائي، مؤسسة الإمام الصادق(علیه السلام)، قم، 1390هـ.ش، ص 667.
تاريخ النشر: « 1394/11/29 »
CommentList
*النص
*المفتاح الأمني http://makarem.ir
عدد المتصفحين : 619