كلمات علماء أهل السنة حول الإمام الصادق(علیه السلام)

موقع سماحة آية الله العظمى مكارم الشيرازي(دام ظله).

صفحه کاربران ویژه - خروج
ورود کاربران ورود کاربران

الدخول إلى الحساب

رمز الحماية:

اسم المستخدم:

مفتاح المتابعة:

للاستفادة من امكانيات الموقع الإلكتروني افتح حساباً .
الترتيب على أساس
 

كلمات علماء أهل السنة حول الإمام الصادق(علیه السلام)

السؤال: ماذا ورد عن علماء أهل السنة حول شخصية الإمام الصادق(عليه السلام)؟
الجواب الاجمالي:
الجواب التفصيلي:

من خلال مراجعة كلمات وأقوال علماء أهل السنة نجد أن الإمام الصادق(عليه السلام) يحظى بمكانة رفيعة عندهم. ونشير هنا إلى بعض كلماتهم حول مقام الإمام(عليه السلام):

1 ـ أبو عثمان عمرو بن بحر الجاحظ(ت: 250 هـ.ق)

«... وجعفر بن محمّد الّذي ملأ الدنیا علمه وفقهه. ویقال: انّ ابا حنیفة من تلامذته وکذلک سفیان الثوري...»(1).

2 ـ محمّد بن ادریس، أبو حاتم الرازي(ت: 277 هـ.ق)

فقد قال في حق الإمام الصادق(عليه السلام): «جعفر بن محمّد ثقة لا یسأل عن مثله»(2).

3 ـ محمّد بن حبّان بن احمد، أبو حاتم التمیمي البستي(ت: 354 هـ.ق)

فقد قال: «جعفر بن محمّد بن علي بن الحسین بن علي بن ابي طالب ـ (رضي الله عنه) ـ کنیته أبو عبد الله، یروي عن ابیه، وکان من سادات أهل البیت فقهاً وعلماً وفضلا. روى عنه الثوري ومالک وشعبة والناس»(3).

4 ـ عبد الله بن عدي الجرجاني(ت: 365 هـ.ق)

«و جعفر من ثقات الناس کما قال یحیى بن معین»(4).

5 ـ أبو عبد الرحمن السلمي(ت: 412 هـ.ق)

وقد ذكر في كتابه «طبقات مشایخ الصوفیة»: «جعفر الصادق فاق جمیع أقرانه من أهل البیت وهو ذو علم غزیر في الدین وزهد بالغ في الدنیا وورع تام عن الشهوات وادب کامل في الحکمة»(5).

6 ـ أبو الفتح محمّد بن عبد الکریم الشهرستاني(ت: 548 هـ.ق)

«جعفر بن محمّد الصادق هو ذو علم غزیر وادب کامل في الحکمة وزهد في الدنیا وورع تام عن الشهوات وقد اقام بالمدینة مدة یفید الشیعة المنتمین إلیه ویفیض على الموالین له اسرار العلوم...»(6).

7 ـ جمال الدین أبو الفرج ابن الجوزي(ت: 597 هـ.ق)

فقد ذكر في وفيات سنة 148 هـ.ق: «جعفر بن محمّد بن علي بن الحسین بن علي بن ابي طالب أبو عبد الله جعفر الصادق... کان عالماً زاهداً عابداً...»(7).

8 ـ أبو سعد عبد الکریم السمعاني(ت: 562 هـ.ق)

«... لقّب لجعفر الصادق، لصدقه في مقاله»(8).

9 ـ عزّالدین ابن اثیر الجزري(ت: 630 هـ.ق)

«... لقّب به لصدقه في مقاله وفعاله... ومناقبه مشهورة»(9).

10 ـ محمد بن طلحة الشافعي(ت: 652 هـ.ق)

«هو من عظماء أهل البیت وساداتهم(علیهم السلام) ذو علوم جمّة وعبادة موفّرة، وأوراد متواصلة وزهادة بیّنة، وتلاوة کثیرة. یتتبع معاني القرآن ویستخرج من بحر جواهره ویستنتج عجائبه...»(10).

11 ـ ابن ابي الحدید المعتزلي(ت: 655 هـ.ق)

وقد كتب في مدح شخصية الإمام الباقر(علیه السلام): «و هو سیّد فقهاء الحجاز ومنه ومن ابنه جعفر تعلّم الناس الفقه»(11).

12 ـ أبو العباس احمد بن محمّد بن ابراهیم بن ابوبکر بن خلکان(ت: 681هـ.ق)

«و کان من سادات أهل البیت. ولقّب بالصادق لصدقه في مقالته. وفضله اشهر من ان یذکر...»(12).

13 ـ ابن صبّاغ المالكي(ت: 855 هـ.ق)

«کان جعفر الصادق(علیه السلام) من بین اخوته خلیفة ابیه ووصیّه والقائم من بعده... وصّى إلیه أبو جعفر(علیه السلام) بالامامة وغیرها وصیة ظاهرة ونصّ علیه نصاً جلیاً... وامّا مناقبه فتکاد تفوت من عدّ الحاسب»(13).

14 ـ عبد الرحمن بن محمّد الحنفي البسطامي(ت: 858 هـ.ق)

«جعفر بن محمّد ازدحم على بابه العلماء واقتبس من مشکاة انواره الأصفیاء، وکان یتکلّم بغوامض الأسرار وعلوم الحقیقة وهو ابن سبع سنین»(14).

15 ـ احمد بن عبد الله الخزرجي(ت: بعد سنة 923 هـ.ق)

«جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسین بن عليّ بن ابي طالب الهاشمي أبو عبدالله، احد الأعلام... حدّث عنه خلق کثیر لا یحصون،...»(15).

16 ـ شمس الدین محمد بن طولون(ت: 953 هـ.ق)

«کان من سادات أهل البیت ولقّب بالصادق لصدقه في مقالته وفضله اشهر من ان یذکر»(16).

17 ـ احمد بن حجر الهیتمي(ت: 974 هـ.ق)

«و نقل عنه الناس من العلوم ما سارت به الرکبان وانتشر صیته في جمیع البلدان»(17).

18 ـ الشیخ مؤمن بن حسن الشبلنجي(ت: بعد سنة 1083 هـ.ق)

«... ومناقبه کثیرة تکاد تفوت عدّ الحاسب... روى عنه جماعة من اعیان الأئمة واعلامهم کیحیى بن سعید ومالک بن انس والثوري وابن عیینة وابي حنیفة وایوب السختیاني وغیرهم...»(18).

19 ـ الشیخ عبدالله بن محمّد بن عامر الشبراوي الشافعي(ت: 1171 هـ.ق)

«السادس من الأئمة جعفر الصادق، ذو المناقب الکثیرة والفضائل الشهیرة. روى عنه الحدیث أئمة کثیرون مثل مالک بن انس وابي حنیفة ویحیى بن سعید وابن جریج والثوري وابن عیینة وشعبة وغیرهم...»(19).

الهوامش: 1. رسائل الجاحظ، ص 106.
2. الجرح والتعدیل، ج 2، ص 487 ; ونقلاً عنه، تذکرة الحفاظ، ج 1، ص 166.
3. الثقات، ج 6، ص 131.
4. الکامل في الضعفاء، ج 2، ص 134.
5. ینابیع المودة، القندوزي الحنفي، ج 2، ص 457.
6. الملل والنحل، ج 1، ص 166.
7. المنتظم، ج 8، ص 110و111.
8. الانساب، ج 3، ص 507.
9. اللباب في تهذیب الأنساب، ج 2، ص 3.
10. مطالب السؤول، ج 2، ص 111.
11. شرح ابن ابي الحدید، ج 15، ص 274.
12. وفیات الاعیان، ج 1، ص 307.
13. الفصول المهمة، ص 211ـ219.
14. مناهج التوسل، ص 106.
15. خلاصه تهذیب الکمال، ص 63.
16. الأئمة الاثنا عشر، ص 85.
17. الصواعق المحرقة، ص 305.
18. نور الابصار، ص 160 و161.
19. الاتحاف بحبّ الاشراف، ص 146.
20. أهل البيت من منظار أهل السنة، علي أصغر الرضواني، ص 102.
تاريخ النشر: « 1394/11/29 »
CommentList
*النص
*المفتاح الأمني http://makarem.ir
عدد المتصفحين : 398