نواب الامام المهدی «عج»
صفحه کاربران ویژه - خروج
ورود کاربران ورود کاربران

الدخول إلى الحساب

رمز الحماية:

اسم المستخدم:

مفتاح المتابعة:

للاستفادة من امكانيات الموقع الإلكتروني افتح حساباً .
الترتيب على أساس
 

نواب الامام المهدی «عج»

السؤال: من هم نواب الامام المهدی «عج»؟
الجواب الاجمالي:
الجواب التفصيلي:

توفی الامام الحادی عشر لدى الشیعه الحسن العسکری علیه السلام سنه 260 ه، فانتقلت الامامه و زعامه الاُمّه بامر اللَّه تعالى الى‏ ولده الموعود علیه السلام. ولم یبلغ من العمر اکثر من ست سنوات حین توفی والده، و قد غاب باذن اللَّه لانّ اعداء الامام عزموا على قتله مهما کان الثمن. و کان باستطاعه خواص شیعته ان یطرحوا علیه اسیلتهم ویحصلون على اجوبتها من خلال سفرایه الاربعه؛ وهم:
1)عثمان بن سعید العمری من قبیله بنی عمرو بن عامر. کان من اتباع الایمّه منذ الحادیه عشره فصحب الامامین الهادی والعسکری علیهما السلام، کما کان الوکیل الخاص للامام العسکری علیه السلام. کان ثقه الامام علیه السلام وخلفه ولده محمد بن عثمان، حتى قال فیه علیه السلام: «العمری وابنه ثقتان فما ادّیا الیک عنّی فعنی یودّیان وما قالاه لک فعنی یقولان، فاسمع لهما واطعهما فهما الثقتان المامونان». وکان الامام العسکری علیه السلام قلّما یاذن لاحد برویه المهدی علیه السلام، وکان العمری ممن رآه کراراً فی داره. و من اراد الوقوف على سیرته فلیراجع ‏کتب الرجال (1)، و بالطبع لا یوجد تاریخ دقیق لوفاته .(2)
2)محمد بن عثمان بن سعید، وهو ابن السفیر الاول والذی یعدّ السفیر الثانی ووکیل الامام علیه السلام حیث ادرک الامام العسکری علیه السلام وکما ورد فی الحدیث السابق فانّه واباه ثقتا الامام. وکانت مدّه سفارته اطول واوسع وکان یوصل رسایل الشیعه دایماً الى‏ الامام علیه السلام ویاتیهم بالاجوبه التحریریه، وتوفی عام 304 او 305 هـ .(3)
3) حسین بن روح الذی اشتهر فی زمانه بالعقل والدرایه، وکان من مقرّبی سفیر الامام الثانی محمد بن عثمان؛ وقد فوض الیه مهمّه السفاره وتوفی عام 326 هـ .(4)
4) علی بن محمد السمری وهو آخر سفراء الامام علیه السلام حیث کتب له الامام کتاباً صرح فیه انّه آخر سفرایه ولیس له نصب احد بعده! توفی فی النصف من شعبان عام 329 هـ ؛
وانتهت السفاره بوفاه السفیر الرابع، فاسندت مهمّه بیان الاحکام الشرعیه وشوون الامّه کافّه الى‏ کبار الفقهاء بصفتهم نواب الامام واختتمت النیابه الخاصه المحصوره فی فرد معین.(5)

الهوامش:
(1). تنقيح المقال، ج 1، ص 245 و 246؛ وقاموس الرجال، ج 6، ص 225؛ و سفينة البحار، ج 2، ص 158.
(2). ورد تاريخ وفاة الإمام في ريحانة الأدب، ج 3، ص 133 نقلًا عن تحيّة الزّائر للمرحوم النوري أنّه عام 257 ه، والحال كان الإمام العسكري على قيد الحياة آنذاك.
(3). الكامل لابن اثير، حوادث عام 305؛ وتنقيح المقال، ج 2، ص 149؛ وقاموس الرجال، ج 8، ص 264- 268 وورد في هذه المصادر أنّه كان نائباً للإمام خمسين سنة، في حين تكون قد مضت على الغيبة الصغرى 45 سنة عند وفاته، وكانت النيابة قبله لوالده.
(4). تنقيح المقال، ج 2، ص 308 وغير ذلك.
(5). اجوبة المسائل الشرعية، ص: 180.

    
تاريخ النشر: « 1391/12/07 »

مواضيع ذات صلة

فكرة المهدویة ابتدعها الشيعة!

نواب الامام المهدی «عج»

المهدی(عج) لا خیر فیه لغیبته!

إخبار اللّه تعالى بقيام القائم عليه السّلام

CommentList
*النص
*المفتاح الأمني http://makarem.ir
عدد المتصفحين : 946