التشکیک فی کون حدیث المنزلة عام
صفحه کاربران ویژه - خروج
ورود کاربران ورود کاربران

الدخول إلى الحساب

رمز الحماية:

اسم المستخدم:

مفتاح المتابعة:

للاستفادة من امكانيات الموقع الإلكتروني افتح حساباً .
الترتيب على أساس
 

التشکیک فی کون حدیث المنزلة عام

السؤال: هل قول من یشکک فی دلاله حدیث المنزله ویعتبره حدیث عام مقبول؟
الجواب الاجمالي:
الجواب التفصيلي:

یقول البعض: ان مفرده "بمنزله هارون" اسم جنس مضاف اضیف الى العلم وقد ثبت فی علم الاصول ان اسم الجنس المضاف لم یعد من الفاظ العموم.

نقول فی الجواب:

اولا: طبقاً لقول علماء الاصول فان الاستثناء یدل على العموم.

وتوضیح ذلک هو: ان مفرده "المنزله" اضیفت الى مفرده "هارون" والاستثناء منها صحیح. کما لو قیل: "زید بمنزله عمرو الا فی النسب" و"بکر بمنزله خالد الا فی العلم" وقد اشارنا فی مکانه الى ان الاستثناء دلیل على عموم المستثنى منه.

یقول البیضاوی: « معیار العموم، جواز الاستثناء...».(1)
ویقول کذلک کمال الدین ابن امام الکاملیه «معیار العموم، جواز الاستثناء ».(2)
وقد جاء نفس التعبیر کذلک عن جلال الدین المحلی.(3)
ثانیاً: طبقاً لآراء بعض الاصولیین فان اسم الجنس المضاف یعد من حالات العموم، ومن جمله هولاء:

یقول القاضی الایجی: "ان حالات العموم لدى المحققین هی:

ـ اسماء الشرط والاستفهام; نحو: من و ما و مهما و اینما.
ـ الموصولات; نحو: من و ما و الذى.
ـ الجمع بالالف و اللآم لغیر العهد; نحو: العلماء.
ـ الجمع المضاف; نحو: علماء بغداد.
ـ اسم الجنس المضاف.(4)
یقول ابو البقاء: "المفرد المضاف الى المعرفه یدل على العموم...».(5)
یقول جلال الدین المحلی: «طبقاً للقول الصحیح فان المفرد المضاف الى المعرفه یدل على العموم کما اشار الى ذلک المصنف فی شرح المختصر ما لم یکن عهد فی البین نحو الآیه: (فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ یُخالِفُونَ عَنْ اَمْرِهِ) ای جمیع اوامر الله تعالى.. .(6)
یقول ابن نجیم المصری: «ان المفرد المضاف الى المعرفه یدل على العموم. ومع الاستناد الى هذه القاعده فان الامر یدل على الوجوب کما جاء فی الآیه (فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ یُخالِفُونَ عَنْ اَمْرِهِ); ای جمیع اوامر الله تعالى.(7)
ینقل الجلبی فی حاشیته على "المطول" عن الرضی ان استعمال اسم الجنس للدلاله على التخصیص من دون ذکر قرینه تدلل على الظهور فی استغراق الجنس وهذا المعنى حاصل من خلال استقراء کلمات العلماء.(8)
ثالثاً: طبقاً لقول المحققین من العلماء فان من حالات العموم هو التشبیه، نحو کاف التشبیه تدل على العموم فی کل مورد یحتمل ذلک.(9)
فی «حدیث المنزله» کذلک استعمل نفس المعنى ولذا فانه یدل ثبوت جمیع فضایل امیر المومنین (علیه السلام) الا النبوه.(10)

الهوامش:
1. منهاج الوصول فی علم الاصول.
2. شرح منهاج الوصول، المسألة الثانیة من الفصل الاول.

شرح جلال الدین على جمع الجوامع للسبکی، بحث العموم والخصوص.

شرح مختصر الاصول، ج 2، ص 102.
5. الکلیّات، ص 829.
6. شرح جمع الجوامع، مبحث العموم والخصوص.
7. الاشباه و النظائر، ص 381.
8. مطوّل، مقدمة الکتاب.
9. کشف الاسرار فی شرح اصول البزودی، ج 2، ص 389ـ391.
10-علی أصغر الرضوانی، معرفة الإمامة والإجابة على الشبهات (2)، ص 227.
    
تاريخ النشر: « 1396/02/05 »

مواضيع ذات صلة

تشکیک الآمدی فی صحة سند حدیث المنزلة

صحة سند حدیث المنزلة

التشکیک فی کون حدیث المنزلة عام

CommentList
*النص
*المفتاح الأمني http://makarem.ir
عدد المتصفحين : 1514